تقلصات العضلات أو تشنج المريء

تشنج المريء هو اضطراب حركي نادر في المريء يمكن أن يسبب مضاعفات مثل ألم الصدر الحاد والمفاجئ. يمكن أن يستمر هذا الألم من بضع دقائق إلى بضع ساعات. تشنج المريء، إذا حدث من حين لآخر، قد لا يتطلب علاجا جادا، ولكن إذا استمر، يجب فحصه لأنه يمكن أن يتداخل مع الشهية للطعام والشراب. يتطلب تشخيص تشنج المريء وكيفية علاجه اختصاصي جيد في هذا المجال. قبل أن نصل إلى تشنج المريء، عليک أن تعرف القليل عن تشريح المريء. لذا ابق معنا حتى نهاية هذا المقال.

علاج تقلصات العضلات أو تشنج المريء

تشريح المريء

المريء عبارة عن أنبوب عضلي في الجهاز الهضمي للإنسان يبلغ طوله حوالي 25 سم عند البالغين. المريء هو في الواقع أنبوب يربط الفم بالمعدة. عندما يشتهي الشخص الطعام يدخل المريء ثم المعدة من خلال تقلصات حول الحلق.

ما هو تشنج المريء؟

تؤدي الحركات الانقباضية التي تحدث في المريء إلى دخول الطعام إلى المعدة بطريقة منتظمة ومنسقة من الفم. إذا كانت حركات عضلات المريء قوية وغير منتظمة وغير منسقة وتسبب الألم عند تناول الطعام، فإن الشخص يعاني من تشنج المريء. يقيد تشنج المريء حركة الطعام وقد يتسبب ذلک في تعلق الطعام في مناطق معينة من المريء، مما يودي إلى زيادة الضغط على المريء.

في بعض الأحيان يكون لديک أعراض تشير إلى تشنج المريء ولكنها ناجمة عن مشاكل أخرى مثل الارتجاع الحمضي (GERD) أو تعذر الارتخاء المريئي. تعذر الارتخاء المريئي (Achalasia) هو مشكلة عصبية تتسبب في حدوث خلل في عضلات المريء وعضلات العضلة العاصرة للمريء السفلية. يمكن أن يكون لنوبات القلق أو القلق في بعض الحالات أعراض مشابهة لأعراض الشخص في هذه المنطقة.

أنواع تشنجات المريء

بشكل عام، يمكن تقسيم تشنج المريء إلى فئتين. يمكن أن تكون هذه المشاكل بسبب منعكس المعدة والخلل في عضلات المريء في المناطق المعرضة لحمض المعدة.

1- تشنج المريء المنتشر

لا يمكن للطعام أن يتحرک بسهولة إذا كان تقلص عضلة المريء متقطعا ويتبع نمطا غير منسق ونتيجة لذلک، تودي هذه المشكلة إلى عودة الطعام والسوائل.

2- قواطع البندق ماري

في هذا النوع من التشنج، يكون تقلص المريء منسقا ، لكن تقلصات المريء تكون قوية عند ابتلاع الطعام. في معظم الحالات، تكون هذه المشكلة بسبب الانعكاس الحمضي للمعدة.

ما هي أعراض تشنج المريء؟

أعراض تشنج العضلة العاصرة للمريء والتشنج المريئي المنتشر متطابقة تقريبا وتشمل ما يلي:

ألم الصدر: هذا الألم مشابه لألم النوبة القلبية. عادة ما يعاني 70 إلى 80 بالمائة من مرضى تشنج المعدة من هذه المشكلة.

مشاكل في البلع: الشعور بأن الطعام عالق في الحلق.

الحموضة المعوية: على سبيل المثال، حموضة تشبه ارتداد الحمض

كيف يمكن تشخيص تشنج المريء؟

هناک عدة طرق لتشخيص تشنج المريء حسب الطبيب الجهاز الداخلی. يمكن استخدام الاختبارات التالية لهذا الغرض:

بارومتر:

يتم إجراء قياس الضغط للكشف عن مقدار الضغط في منطقة المريء. للقيام بذلک، يقوم اختصاصي الجهاز الهضمي بإدخال أنبوب مع أجهزة استشعار قوية بلطف في الحلق وتوجيهه نحو المعدة. تشير الضغوط على هذا المسار إلى قوة عضلات المريء. يساعد هذا الاختبار الطبيب في تحديد كيفية تحرک الطعام والسوائل على طول المريء عند البلع.

التنظير:

في الإجراء بالمنظار، يقوم طبيب الجهاز الهضمي بإدخال منظار بلطف (أنبوب طويل مزود بكاميرا صغيرة متصلة بنهايته) في الحلق. نظرا لأن هذا الأنبوب مزود بكاميرا، فإنه يفحص المشكلات التي تنشأ في جدار المريء. قد يتحقق اختصاصي أمراض الجهاز الهضمي أيضا من سمک جدار المريء. إذا لزم الأمر، سيأخذ الطبيب عينة لأخذها إلى المختبر لمزيد من الفحص.

التصوير الشعاعي مع بلع الباريوم:

تتضمن الصور الشعاعية المأخوذة للبطن صورة للمعدة والمريء. في هذا التصوير، يطلب من المريض شرب سائل يسمى الباريوم للمساعدة في تصوير المريء والمعدة بالأشعة. قبل التصوير، سوف ينصحک طبيب الجهاز الهضمي بضرورة متابعته بعناية.

تحقق من درجة الحموضة في المريء:

يساعد هذا الاختبار طبيبک في تحديد ما إذا كان حمض المعدة يعود إلى المريء.

كيف يمكن علاج تشنج المريء؟

إذا استخدم المريض طرق العلاج الصحيحة، ستتحسن المشكلة وسيقل الألم وسيكون قادرا على البلع بسهولة أكبر. يمكن لأخصائي أمراض الجهاز الهضمي الجيد مساعدتک في التشخيص الصحيح وأفضل علاج.

بعض طرق العلاج التي يمكن استخدامها لهذا الغرض هي كما يلي:

مسكنات الألم: يمكن أن تساعد المسكنات في تقليل آلام تشنج المريء.

مرخيات عضلات المريء: قد يصف طبيبک الأدوية التي ترخي عضلات المريء لتسهيل البلع. لحسن الحظ، يمكن أن تساعد هذه العملية في تقليل الألم.

مثبطات مضخة البروتون: يمكن أن تساعد هذه الأدوية في تقليل حموضة المعدة والوقاية من حرقة المعدة.

حقن البوتوكس: البوتوكس هو نوع من سم شلل العضلات. يمكن حقن البوتاكي في عضلات المريء لإرخاء هذه العضلات. لهذا الغرض، يستخدم طبيب الجهاز الهضمي عادة منظارا لتوجيه الحقن.

الجراحة

إذا لم تستطع الطرق غير الغازية أو طفيفة التوغل علاج المريض، يحتاج الشخص لعملية جراحية.

أنواع الطرق الجراحية التي يمكن استخدامها لهذا الغرض هي كما يلي:

جراحة توسيع المريء: تستخدم هذه الجراحة لفتح المريء وإدخال المنظار برفق فيه.

بضع العضل: في هذه الجراحة، يتم قطع عضلات المريء وفتح المنطقة بداخلها. بهذه الطريقة، ستكون الحركة البسيطة للطعام والسوائل إلى المعدة ممكنة.

ما هي الطرق الأخرى التي يقترحها أخصائي الجهاز الهضمي لعلاج تشنج المريء؟

الارتجاع البيولوجي

يتحكم الارتجاع البيولوجي في ردود أفعال الجسم تجاه الألم والتوتر. لإجراء الارتجاع البيولوجي، يضع أخصائي الجهاز الهضمي أقطابا كهربائية في مناطق مختلفة من الجسم، مثل الصدر، لمراقبة استجابة الجسم للبلع.

الاسترخاء

يمكن أن يودي الإجهاد إلى إبطاء فترة تعافي الشخص ويسبب الألم. يساعد هذا العلاج المرضى الذين يعانون من تشنج المريء في التغلب على ضغوطهم الجسدية والعاطفية. يستخدم هذا العلاج التنفس العميق واسترخاء العضلات والاستماع إلى الموسيقى وأنشطة أخرى مماثلة.

كيف نمنع تشنج المريء؟

1- إنقاص الوزن: تودي زيادة الوزن والسمنة إلى فتق الحجاب الحاجز والارتجاع مما يودي بدوره إلى زيادة عدد تقلصات المريء. حاول اتباع نظام غذائي سليم وممارسة الرياضة بانتظام.

لا تستلقي بعد الأكل: الصمام الموجود بين المريء والمعدة لا يعمل بشكل جيد في مرضى الارتجاع الحمضي، لذلک يمكن أن تعود محتويات المعدة إلى المريء وإذا استلقيت بعد الأكل فهذه المشكلة أكثر خطورة. ستشعر وقلبک بالحرقان. لذا حاول أن تأكل وجبتک مبكرا حتى لا تضطر إلى النوم على الفور.

3- ارفعي رأسک أثناء النوم: حاولي وضع بعض الوسائد تحت رأسک أثناء النوم بحيث يكون رأسک وصدرک أعلى. يمكن أن يودي الاستلقاء إلى تفاقم ارتداد الحمض.

تناول مضادات الحموضة: قم بإبطال مفعول حمض المعدة بمضادات الحموضة قبل العودة إلى المعدة.

إجابات لأسئلتک المتداولة

من غير مؤهل للجراحة؟

في بعض الأحيان لا يمكن إجراء عملية جراحية للشخص المصاب بتشنج المريء لأنه ليس لديه الشروط اللازمة وقد تؤثر الجراحة على صحته.

المرضى الذين عانوا من المشاكل التالية غير مؤهلين للجراحة:

الأشخاص الذين لا يتحملون التخدير العام.

الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم البقري (ارتفاع ضغط الدم في نظام من الأوعية الدموية يسمى الجهاز الوريدي البقري)

الأشخاص المصابون بدوالي المريء. (أوردة كبيرة غير طبيعية في المريء السفلي)

الأشخاص الذين لديهم تاريخ في جراحة المريء.

الأشخاص الذين يتناولون مخففات الدم.

متى يجب أن أرى طبيب الجهاز الهضمي من أجل تشنج المريء؟

إذا لم تتحسن الأعراض على الرغم من استخدام طرق العلاج المناسبة.

إذا كان المريض يعاني من ألم شديد عند البلع.

إذا فقد جسم المريض وزنه بدون سبب وبشكل مفاجئ.

إذا كان هناک غموض حول المشكلة أو الرعاية اللازمة لها.

ما الذي يسبب تشنج المريء؟

قد يكون تشنج المريء أو تشنج المريء موجودا في أي عائلة. هناک عدة أسباب محتملة لهذه المشكلة. على سبيل المثال، خلل في الأعصاب التي تتحكم في حركة عضلات المريء عند تناول الطعام. قد يكون سبب تشنج المريء أحيانا هو تناول الأطعمة الساخنة أو الباردة جدا، وفي بعض الأحيان قد لا يكون هناک سبب محدد للمشكلة.

یستخدم الدكتور مسعود صدرالدینی ، أخصائي أمراض الداخلیه والأمعاء في شمال طهران ، أحدث التقنيات لتشخيص وعلاج أمراض الجهاز الهضمي والكبد . لمزيد من المعلومات ، يمكن الاتصال على 00982122683818_01989901414248_00982177839463 

متى يكون من الضروري استخدام خدمات العلاج الطارئ فيما يتعلق بتشنج المريء؟

عندما يتسرب الماء من الفم.

عندما يكون لديک مشكلة خطيرة في البلع.

عندما يشعر المريض بالاختناق أو الطعام عالق أو يتقيأ.

عندما يشعر المريض بألم شديد عند البلع ولا يستطيع الأكل.

عندما يكون ألم الصدر جديدا أو مصحوبا بتفاقم مشاكل الجهاز التنفسي.

ننتظر اقتراحاتکم موقع الدکتور مسعود صدرالدینی افضل اخصائی امراض الداخلیه

پاسخ

5 × دو =