النظام الغذائي والتغذية والعلاجات العشبية للكبد الدهني

يمكن الكشف عن مرض الكبد الدهني (NAFLD) بسبب التراكم غير الطبيعي للدهون في منطقة الكبد. عندما تتراكم الدهون في الكبد، يمكن أن تؤدي هذه الحالة إلى تعطيل العديد من الوظائف الطبيعية للكبد، مما يتسبب في تطور أنسجة الجرح في الكبد وتلفه لاحقا. تشمل المضاعفات المحتملة لمرض الكبد الدهني سرطان الكبد وتراكم السوائل في البطن ونزيف الجهاز الهضمي ومشاكل الصحة العقلية. ومع ذلک، فإن اتباع نظام غذائي صحي يمكن أن يقلل من تلف الكبد ويبطئ تقدم المرض. تعود فعالية النظام الغذائي إلى حقيقة أن جميع الأطعمة المستهلكة تمر عبر الكبد ويتم تصفيتها. بهذه الطريقة، يمكن أن يؤدي تناول الأطعمة غير الصحية إلى ترسب هذه المواد في الكبد ويؤدي إلى مزيد من تطور المرض لدى الشخص. تعد زيادة الوزن من أهم اسباب الخطر للإصابة بمرض الكبد الدهني والتي ترتبط في كثير من الحالات باختيار نظام غذائي غير صحي وغير صحي. في الواقع، يمكن أن يؤدي اختيار النظام الغذائي الصحيح إلى حماية الكبد والمساعدة في الحفاظ على كبد صحي من خلال ضبط الوزن على المستوى الصحيح.

النظام الغذائي والتغذية والعلاجات العشبية للكبد الدهني

كيف يمكن علاج مرض الكبد الدهني؟

هناک العديد من الأشياء التي يمكن القيام بها للمساعدة في استعادة صحة الكبد بعد تشخيص مرض الكبد الدهني. وفيما يلي بعض التدابير الفعالة في هذا الصدد:

اختيار نظام غذائي صحي ومتوازن ومغذي: يتطلب الحفاظ على كبد صحي اختيار الأطعمة المناسبة من أسفل الهرم الغذائي، مثل منتجات الألبان والخضروات والدهون الصحية والفواكه والبروتينات. من الضروري أيضا الحد من استهلاک الكوليسترول والدهون والسكر في نظامك الغذائي. بالإضافة إلى ذلک، فإن إضافة المزيد من الأسماک التي تحتوي على أحماض أوميغا 3 إلى النظام الغذائي يمكن أن يساعد في إصلاح بنية خلايا الكبد.

تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات والسكريات: وتشمل هذه الأطعمة جميع الأطعمة البيضاء مثل الأرز الأبيض والخبز الأبيض والسكر ومعظم حبوب الإفطار. لهذا الغرض، من الأفضل إضافة الأرز البني والحبوب الكاملة إلى النظام الغذائي.

تجنب الكحوليات: إذا كنت تعاني من مرض الكبد الدهني بسبب الكحول، فأنت بحاجة إلى التوقف عن الشرب إلى الأبد.

فقدان الوزن بشكل بطيء: إذا كنت تعاني من السمنة أو زيادة الوزن، فحاول اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة لفقدان الوزن. ضع في اعتبارک أنه إذا كان لديک بالفعل الكثير من الأنسجة الدهنية، فإن خطر الإصابة بمرض الكبد الدهني يكون أعلى بشكل ملحوظ. ومع ذلک، احرص على عدم التعرض لسوء التغذية أثناء فقدان الوزن، لأن هذه الحالة يمكن أن تجعل مشكلتک أسوأ.

التمرين: يمكن أن تساعد ممارسة الرياضة بشكل كاف في الحفاظ على صحة جسمک وكبدک. في هذه الحالة وبغض النظرعن الجوانب المختلفة للتمرين للحفاظ على صحة جيدة، يمكن أن تساعدک التمارين على إنقاص الوزن ومساعدة الجسم على التخلص من الدهون الزائدة المتراكمة في الكبد.

تجنب تناول بعض الأدوية: يمكن أن يؤدي تناول بعض الأدوية، مثل تايلينول والأسبرين، إلى تفاقم مشاكل الكبد الدهني. في الواقع، تحتاج إلى التحدث مع طبيبک حول الأدوية التي تتناولها حاليا للتأكد من أنک لا تتناول أدوية قد تؤدي إلى تفاقم مرض الكبد الدهني.

ما هي الأطعمة التي يجب تناولها عند الإصابة بمرض الكبد الدهني؟

قد يكون الوعي بمرض الكبد الدهني مزعجا للغاية بالنسبة للشخص ولكن قد يكون واعدا جدا بالنسبة للمريض أن يفكر في أنه يمكن اتخاذ التدابير المناسبة لمعالجة هذه المشكلة.

الأطعمة المناسبة لمرض الكبد الدهني

يمكن أن يكون لاتباع نظام غذائي صحي ومغذي بدلا من الأطعمة الغنية بالدهون والسكر والكوليسترول تأثير كبيرعلى عودة الحالة التي يسببها مرض الكبد الدهني إلى طبيعتها. فيما يلي بعض الأطعمة الموصى بها لإنقاص الوزن والتخلص من مرض الكبد الدهني:

  • الخضروات
  • لحم طري
  • فول
  • فواكه طازجة
  • ألبان
  • الدهون والزيوت الصحية
  • البيض (بما في ذلک صفار البيض)
  • الحبوب الكاملة (الحبوب الكاملة)

يمكن أن يكون لاختيار نظام غذائي متوازن يشمل جميع المجموعات الغذائية المذكورة أعلاه، في الممارسة العملية، تأثير كبير على عكس أعراض المرض.

عدم كفاية الغذاء عند مرض الكبد الدهني

فيما يلي بعض الأطعمة والمشروبات التي يجب تجنبها عند الإصابة بمشكلة الكبد الدهني:

أنواع مختلفة من الأطعمة السكرية والحلويات والأطعمة الغنية بالفركتوز

  • المشروبات الغازية ومشروبات الفاكهة
  • الدهون المشبعة
  • الدهون المتحولة
  • الكحول

كقاعدة عامة، من الهام تجنب تناول الأطعمة المصنعة بشكل كبيرعند الإصابة بمرض الكبد الدهني.

الفيتامينات والمعادن اللازمة لمرض الكبد الدهني

تلعب الفيتامينات والمعادن دورا هاما في الحفاظ على الصحة العامة ورفاهية الجسم ويمكن أن تساعد في تحسين حالة الكبد. بعض هذه الفيتامينات والمعادن كالتالي:

  • فيتامينات B: يمكن لفيتامينات B أن تساعد في إزالة السموم من الجسم ضد المواد الضارة والخطيرة.

الزنک: لهذا المعدن وظائف هامة في جسم الإنسان، بما في ذلک التئام الجروح وتسهيل العملية الطبيعية لتخثر الدم. بالإضافة إلى ذلک، يمكن أن يساعد استهلاک الزنک في تحييد النشاط الضار للجذور الحرة في الجسم وتقوية جهاز المناعة لتحسين تلف الكبد.

مضادات الأكسدة: يعتبر كلا من الفيتامينات E و C من مضادات الأكسدة الطبيعية في الجسم التي تساعد في إصلاح الأنسجة ومكافحة العدوى.

الكولين: الكولين هو نوع من فيتامين B يلعب دورا هاما في إزالة الدهون من الكبد. تظهر الأبحاث الحديثة في هذا المجال أن جزءا كبيرا من دهون الكبد ناتج عن نقص مادة الكولين في الجسم.

إذا كنت تعاني من مشكلة الكبد الدهني وتتطلع إلى استعادة صحتک والعودة إلى طبيعتها، أو إذا كنت ترغب في المساعدة في الحفاظ على صحة الكبد بإجراءات رعاية بسيطة، فأنت بحاجة إلى تضمين هذه الفيتامينات والمعادن في نظامک الغذائي. أضف الخاص بک يوميا.

یستخدم الدكتور مسعود صدرالدینی ، أخصائي أمراض الداخلیه والأمعاء في شمال طهران ، أحدث التقنيات لتشخيص وعلاج أمراض الجهاز الهضمي والكبد . لمزيد من المعلومات ، يمكن الاتصال على الارقام التالی  00982122683818_01989901414248_00982177839463 .

العلاجات العشبية المناسبة لمرض الكبد الدهني

بالإضافة إلى الفيتامينات والمعادن، يمكن أن يساعد تناول بعض العلاجات العشبية في الحفاظ على صحة الكبد وتحسين وظائفه. تشمل هذه العلاجات العشبية:

  • أبيض بايرونى
  • الهندباء
  • أخت مريم
  • Chelidonium majus

يمكن أن تساعد كل من هذه العلاجات العشبية في الحفاظ على صحة ووظيفة الكبد واستعادة المشكلات التي يسببها مرض الكبد الدهني. بالإضافة إلى ذلک، لاستخدام هذه الأدوية، يمكن استخدام البخاخات الخاصة تحت اللسان عدة مرات في اليوم حتى تكون هذه المستخلصات النباتية متاحة للجسم بشكل كاف.

مرض الكبد

الأدوية العشبية التي يجب تجنبها عند التسبب في مشاكل في الكبد

لاحظ أنه ليست كل العلاجات العشبية مناسبة لوظيفة الكبد. في الواقع، يمكن أن تسبب بعض العلاجات العشبية مشاكل في الكبد ويمكن أن تهدد بالفعل صحة الكبد. وتجدر الإشارة أيضا إلى أنه عند حدوث مشكلات معينة في الكبد، يجب استخدام العديد من العلاجات والأطعمة العشبية التي كانت متاحة في السابق للمريض بحذر، كما يجب مراعاة تفاعلاتها المحتملة مع المرض. فيما يلي بعض العلاجات العشبية التي يجب تجنبها عند حدوث تلف الكبد:

الهدال: (mistletoe) استخدام هذا الدواء العشبي له نتائج مختلطة للمرض ولكن يمكن أن يضر الكبد إذا تم استخدامه بشكل غير صحيح.

يربا ماتي: (yerba mate) تناول كميات كبيرة من هذا الدواء يمكن أن يسبب سرطان الكبد.

أقراص النعناع والأطعمة التي تحتوي على الكحول الأبيض: يمكن استخدام هذه المواد كمزيلات للسموم للكبد ولكن تناول كميات كبيرة منها (خاصة في صورة زيت) يمكن أن يضر الشخص ويؤدي إلى زيادة إفراز إنزيمات الكبد زيادة.

حشيشة الهر: يمكن أن يتسبب هذا الدواء العشبي أيضا في تلف الكبد إذا تم تناوله بكميات كبيرة.

جوزة الطيب: يحتوي هذا الدواء على تری میریستین (trimyristin)  وهو في الواقع نوع من الدهون المشبعة وقد تم ربطه بمرض الكبد الدهني.

  • بونه
  • السسافراس (sassafras)
  • جذر الكافا (kava)

لاحظ أنه إذا كنت مصابا بداء السكري، فيجب أن يتم فحص جسمک بعناية من قبل طبيبک قبل إضافة أي دواء عشبي أو فيتامينات أو معادن أو مكملات غذائية إلى نظامک الغذائي. تأكد من أن هذا آمن لحالات المرض.

ننتظر اقتراحاتکم موقع الدکتور مسعود صدرالدینی افضل اخصائی امراض الداخلیه

پاسخ

یک × پنج =