كل شيء عن الارتجاع المعدي

تنتج معدتنا حمضا طبيعيا لقتل البكتيريا في الطعام الذي نتناوله. ولكن ما هو حمض المعدة؟ على عكس معتقدات كثير من الاشخاص، لا ينتج الارتجاع المعدي عن فرط إفراز الحمض في المعدة ولكن بسبب عودة محتويات المعدة إلى المريء. الارتجاع المعدي هو أحد أكثر أسباب عسر الهضم شيوعا.

كل شيء عن الارتجاع المعدي

ما هي أسباب الحموضة المعوية؟

تنتج بطانة المعدة دائما كمية صغيرة من الحمض، لكن كمية هذا الحمض تزداد بشكل حاد فور تناول الطعام. إذا تناول الإنسان ما يكفي من الطعام، فبعد فترة قصيرة يدخل الطعام إلى الأمعاء الدقيقة من أجل الهضم.

ولكن إذا تناول الإنسان الكثير من الطعام، فإن معدته الممتلئة للغاية سوف تتوتر ويحتاج إلى تخفيف هذا الضغط. تحتوي المعدة على صمام ينفتح إذا فاضت محتويات المعدة وتفيض بالفعل لتقليل الضغط الداخلي للمعدة. يقع هذا الصمام أو العضلة العاصرة فوق المعدة ويفتح عند الضرورة للسماح بمرور الغاز أو السوائل من المعدة إلى المريء.

من الغريب والمثير للاهتمام بالنسبة لمعظم الاشخاص أن ارتخاء العضلة العاصرة في المريء السفلي (في الواقع فتح صمام المعدة) هو حالة عابرة تحدث عادة بعد تناول الطعام. هذا صحيح وفي الواقع، تحدث معظم نوبات الارتجاع وحرقة المعدة في غضون ساعتين من تناول الطعام. تزداد احتمالية حدوث الحموضة المعوية والحموضة، خاصة بعد تناول كميات كبيرة من الطعام وأيضا بعد تناول أطعمة معينة. . في الواقع، تتسبب الوجبات الضخمة أو بعض الأطعمة في ارتخاء العضلات العاصرة (الصمام بين المعدة والمريء)، مما يؤدي إلى ظهور أعراض مرض الجزر المعدي المريئي.

تَغذِيَة

تناول وجبات كبيرة يزيد الضغط في المعدة ويزيد من احتمالية ارتخاء العضلة العاصرة في المريء السفلي (فتح الصمام فوق المعدة).

تؤدي الأطعمة التالية إلى تفاقم ارتداد حمض المعدة عن طريق إرخاء العضلات العاصرة في المريء السفلي:

القهوة (حتى منزوعة الكافيين)

شوكولاتة

المشروبات الكربونية

كحول

هذه الأطعمة حمضية وتسبب تهيجا مباشرا للمريء:

الفواكه الحمضية مثل البرتقال والليمون والجريب فروت

عصير البرتقال

أطعمة مليئة بالتوابل

طماطم

تأثير الدواء على ارتجاع المريء

لا يلاحظ المرضى عادة تأثير بعض الأدوية التي يتناولونها على ارتجاع المريء وحموضة المعدة. في هذه الحالات، يمكن أن يؤدي إجراء تغييرات طفيفة جدا على الدواء الموصوف لعلاج الحالات الأخرى إلى إحداث فرق كبير في أعراض الارتجاع وحرقة المعدة.

وتنقسم الأدوية في هذا الصدد إلى فئتين: المجموعة الأولى من الأدوية التي تحفز المريء بشكل مباشر، والمجموعة الثانية من الأدوية التي تعمل على إرخاء عضلات المريء السفلي وبالتالي تسبب ارتجاعا شديدا.

التحفيز المباشر للمريء:

الأدوية المضادة للالتهابات والمسكنات مثل الأيبوبروفين والأسبرين

البايفوسفونيت مثل أليندورانت

الأدوية التي تؤدي إلى تفاقم الارتجاع عن طريق إرخاء عضلات المصرة تشمل مرخيات العضلات مثل الديازيبام والثيوفيلين والنترات وحاصرات قنوات الكالسيوم مثل نيفيديبين وأملوديبين.

أسباب أخرى

الوزن: يمكن أن تكون زيادة الوزن سببا لارتجاع حمض المعدة. في الواقع، الأشخاص الذين يعانون من السمنة أكثرعرضة للإصابة بمرض الارتجاع المعدي المريئي.

الوضعية: إذا استلقيت أو انحنيت إلى الأمام لفترة طويلة خلال النهار، فقد يتسبب هذا الوضع في فتح الصمام المعدي، مما يؤدي إلى ارتداد.

وقت النوم: أحد الأسباب الرئيسية للارتجاع المعدي المريئي هو أن الاشخاص ينامون ليلا بعد أقل من ساعتين من تناول الطعام.

أعراض ارتجاع المريء

يعد ارتجاع حمض المعدة أحد أهم أسباب تهيج الصدر

يمكن أن تكون نوبات ارتجاع المعدة مزعجة حقا، خاصةً إذا لم تكن قد تعرضت لهذه المشكلة من قبل. في أشد أشكالها خطورة، قد تتسبب هذه الحالة في ألم شديد في صدرک لدرجة أنک تعتقد أنک مصاب بنوبة قلبية. في هذه الحالة (تماما مثل أعراض النوبة القلبية)، يشعر بالألم والحرقان في منتصف الصدر ثم ينتشران إلى الكتفين.

ألم صدر

في بعض الأحيان يبدو من المستحيل تشخيص ألم الصدر الناجم عن ارتداد الحمض الناجم عن نوبة قلبية، وإذا كان الارتجاع شديدا، فيجب معالجته وعلاجه على الفور. ومع ذلک، هناک بعض العلامات التي قد تتساءل عما إذا كان ألم الجهاز الهضمي لديک ناتجا عن نوبة قلبية أو نوبة قلبية:

أولا: هل تناولت مؤخرا وجبة دسمة أو كبيرة؟ (ربما مشكلة ارتجاع)

ثانيا: هل أنت شابة ولائقة وتمارس الرياضة عادة؟ (ربما مشكلة ارتجاع)

ثالثا: هل لديک تاريخ من عسر الهضم؟ (ربما مشكلة ارتجاع)

رابعا: هل حدث ألم في الصدر بعد التمرين؟ (ربما مشكلة نوبة قلبية)

خامسا: هل تعاني أيضا من ضيق في التنفس؟ (ربما مشكلة نوبة قلبية)

الحموضة (الحموضة المعوية)

هذه هي أكثر علامات الارتجاع شيوعا. الحموضة المعوية هي حالة يشعر فيها الشخص بحرقة من أسفل المعدة وأسفل عظام الصدر مباشرة، وتستمر وتنتشر في جميع أنحاء الصدر. تحدث الحموضة المعوية أو الحموضة عادة بعد تناول وجبة كبيرة أو تناول الأطعمة الدهنية. يمكن أن يحدث أيضا عند التمرين أو الميل إلى الأمام.

عودة الطعام والاختناق

في بعض الأحيان، قد تعود محتويات المعدة المريرة أو الحمضية إلى القمة (مثل عندما تتقيأ) وترتفع إلى مؤخرة الفم. مرة أخرى، تحدث هذه الحالة عادة بعد تناول الكثير من الطعام وممارسة الرياضة والميل إلى الأمام. إذا حدث هذا بين عشية وضحاها، فقد تدخل مادة حمضية إلى الرئتين. يمكن أن يتسبب ذلک في شعور الشخص بالاختناق الشديد وتستمر هذه الحالة لمدة دقيقة أو دقيقتين ثم يتم حلها.

عسر البلع

عسر البلع يعني صعوبة بلع الطعام وألم في البلع. يمكن أن يكون لهذه المشكلة أسباب عديدة. ولكن إذا علقت الأطعمة الصلبة في المريء قبل أن تصل إلى المعدة وتسببت في البلع المؤلم، فقد يكون ذلک بسبب الارتجاع.

سعال

قد يكون سبب الإصابة بالسعال المستمر هو الارتجاع، وأحيانا يكون العرض الوحيد الذي يعاني منه المريض هو السعال المستمر.

تهجين الصوت

أحد الآثار الغريبة جدا لارتداد حمض المعدة هو أن صوت الشخص قد يصبح مهجنا.

فحوصات الفحص والتشخيص

الاختبار الأكثر استخداما للتشخيص النهائي للجزر هو التنظير الداخلي. يمكن استخدام Pandoscopy لتقييم مدى التهاب المريء ، وكذلک آثار الارتجاع على المريء والصمام المعدي، ولكن لا يمكن قياس معدل ارتداد الحمض. أفضل طريقة للنظر إلى هذا هو اختبار PH لمدة 24 ساعة، والذي يمكن وصفه للمريض بالإضافة إلى التنظير الداخلي. يتكون علاج الارتجاع المعدي من ثلاثة مكونات أساسية ومهمة للغاية على النحو التالي.

النظام الغذائي لأولئک المعرضين لمرض الجزر المعدي المريئي

الأطعمة التي يجب تجنب تناول الأطعمة المناسبة لک

القهوة هي شاي عشبي مخفف (إذا كانت مركزة، يمكن أن تجعل معدتک تفرز الكثير من الأحماض).

شوكولا فواكه طازجة

المشروبات الغازية بالمياه البسيطة

الأطعمة الحارة مثل كعک الأرز والمخللات والخبز والذرة

الكمثرى الحمضية والموز والتفاح وبعض فواكه الصيف الطرية مثل البطيخ والبطيخ الناضج

بطاطس مطبوخة، بروكلي، ملفوف، جزر، بازلاء وفاصوليا خضراء

الأطعمة الدهنية الأطعمة قليلة الدسم مثل الأسماک البيضاء واللحوم الخالية من الدهون أو الدواجن والأجبان قليلة الدسم والزبادي

تناول الكثير من الطعام تناول كميات أقل من الطعام في كل وجبة، وربما تزيد من عدد الوجبات

تناول الطعام في وقت متأخر من الليل اترک ما لا يقل عن ساعتين إلى ثلاث ساعات بين آخر وجبة تأكلها في الليل وعندما تذهب إلى الفراش.

المشروبات الكحولية غير الكحولية

العلاج الدوائي

يمكن أن تندرج أدوية الارتجاع في إحدى الفئات التالية.

الأدوية المعادلة لحمض المعدة

مضادات الحموضة البسيطة

مضادات الحموضة المتقدمة مع الجينات

الأدوية التي تمنع إنتاج الحمض في المعدة.

مضادات مستقبلات H2

مثبطات مضخة البروتون

أدوية جديدة

مضادات الحموضة البسيطة. مضادات الحموضة البسيطة مفيدة في الأوقات التي تعاني فيها من نوبة ارتجاع وحرقة مفاجئة (حموضة). هذا الدواء يحيد على الفور حمض المعدة. إنه يعمل بسرعة، ولكن من ناحية أخرى، تختفي آثاره قريبا، وإذا كانت نوبة الارتجاع شديدة، فمن المحتمل أن يحتاج المريض إلى المزيد من الأدوية في غضون بضع دقائق. تتضمن بعض مضادات الحموضة البسيطة ما يلي:

المغنيسيوم أو هيدروكسيد الكالسيوم، كربونات أو رباعي سيليكات

هيدروكسيد الألومنيوم

بيكربونات الصوديوم

مضادات الحموضة المتقدمة مع الجينات. مضادات الحموضة المتقدمة لها مزايا على مضادات الحموضة البسيطة. بالإضافة إلى كونها من مضادات الأكسدة البسيطة، تحتوي هذه المضادات أيضا على الجينات. تشمل أدوية الجينات Gaviscon و Gastrocote. يمكن أن تكون هذه الأدوية في شكل أقراص أو شراب وكلاهما فعال.

یستخدم الدكتور مسعود صدرالدینی ، أخصائي أمراض الداخلیه والأمعاء في شمال طهران ، أحدث التقنيات لتشخيص وعلاج أمراض الجهاز الهضمي والكبد . لمزيد من المعلومات ، يمكن الاتصال على الارقام التالی  00982122683818_01989901414248_00982177839463 .

جراحة

تسمى الجراحة التي يتم إجراؤها لعلاج ارتداد الحمض وحرقة المعدة بالجراحة المضادة للارتجاع. في هذه الجراحة، يتم إجراء تقنية تسمى تثنية القاع. الغرض من تثنية القاع هو تقوية عضلات العضلة العاصرة للمريء السفلية ووضع حاجز في المعدة لمنع عودة حمض المعدة. في هذه الجراحة، يتم لف الجزء العلوي من المعدة والذي يسمى قاع المعدة ، حول الجزء السفلي من المريء وخياطته لتقوية الصمام LES (العضلة العاصرة للمريء السفلية). غالبا ما يتم إجراء الجراحة المضادة للارتجاع اليوم جراحيا بتقنية تسمى تنظير البطن. في هذه التقنية، يتم إدخال أنبوب ضيق ، تعلوه كاميرا صغيرة والعديد من الأدوات الجراحية الضيقة والطويلة جدا، في الجسم من خلال شق صغير جدًا ويتم إجراء الجراحة بمساعدته.

اسباب الخطر

تشمل الحالات التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالارتجاع ما يلي:

  • زيادة الوزن
  • انتفاخ معدي علوي باتجاه الحجاب الحاجز(فتق الحجاب الحاجز)
  • حمل
  • اضطرابات النسيج الضام، مثل تصلب الجلد
  • تأخير إفراغ المعدة

تشمل العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم ارتداد الحمض ما يلي:

  • التدخين
  • تناول وجبات كبيرة أو تناول الطعام في وقت متأخر من الليل
  • تناول أطعمة معينة (منبهات) مثل الأطعمة الدهنية أو المقلية
  • اشرب بعض المشروبات مثل الكحول أو القهوة
  • تناول بعض الأدوية مثل الأسبرين.

الارتجاع الحمضي هو حالة شائعة مرتبطة بألم حارق في أسفل الصدر. يحدث ذلک عندما يعود حمض المعدة إلى أنبوب الطعام. إذا لاحظت أي أعراض، فمن الأفضل أن ترى طبيب جهاز هضمي جيد، وإلا فقد يكون لها مضاعفات لا رجعة فيها.

ننتظر اقتراحاتکم موقع الدکتور مسعود صدرالدینی افضل اخصائی امراض الداخلیه

پاسخ

6 − سه =