الإمساک أو الجفاف

 

يمكن أن تؤدي أسباب مختلفة إلى الإمساک ولكن السبب الرئيسي لهذا المرض هو اضطرابات إفراز وبطء حركة المواد من القولون. وجود تاريخ من بعض الأمراض مثل؛ أمراض الغدة الدرقية والسكري وسرطان القولون يمكن أن تسبب الإمساک. إن اتباع نظام غذائي غير لائق واستهلاک أطعمة قليلة الألياف وشرب كميات أقل من الماء من الأسباب الأخرى التي تؤثر على الإخراج وتجعل من الصعب إخراج البراز. تعتبر الظروف الفسيولوجية مثل الحمل وزيادة العمر وقلة الأنشطة الرياضية من العوامل الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الإمساک.

عندما يمتص القولون الكثير من الماء، يصبح البراز صلبا وجافا. في معظم الحالات، عندما ينتقل الطعام عبر القولون، يمتص القولون الماء أثناء مروره بالبراز. تدفع حركات العضلات (الانقباضات) البراز إلى المستقيم. عندما يصل البراز إلى المستقيم، فإنه يفقد معظم الماء. أصبح البراز صلبا الآن. إذا كنت تعاني من الإمساک، فإن عضلات القولون لديک تتحرک ببطء شديد. يتسبب هذا في تحرک البراز ببطء شديد عبر القولون. تمتص الأمعاء الغليظة الكثير من الماء. يصبح البراز صلبا وجافا جدا.

الإمساک أو الجفاف

تشخيص الإمساک

من أجل تشخيص الإمساک، قد يصف الطبيب الفحوصات التالية بالإضافة إلى الفحص البدني للمريض:

فحص الدم لتشخيص المرض الجهازي

قد يصف الطبيب أيضًا تنظير القولون لتشخيص انسداد الأمعاء.

يمكن أيضا وصف تنظير القولون لفحص القولون.

الذهاب الى الطبيب

الإمساک مرض مزعج ومعظم الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض يرفضون مراجعة الطبيب. إذا كان يجب الانتباه ومعرفة أنه إذا لم يتم علاج الإمساک، فقد يؤدي إلى مضاعفات ويسبب أمراضا أكثر خطورة على الشخص. لذلک، إذا كنت تعاني من الإمساک لمدة ثلاثة أسابيع ولم تتعافى، فمن الأفضل استشارة طبيب الجهاز الهضمي.

منع الإمساک وجفاف المزاج

كما تعلم فإن الوقاية خير من العلاج ويجب أن تعلم أن اتباع بعض الاسباب سيمنعک من الإصابة بالعديد من الأمراض. لهذا الغرض، يمكن أن يساعد اتباع بعض النقاط مثل ما يلي الأشخاص:

نظام غذائي غني بالألياف

اشرب كمية كافية من السوائل

ممارسة الأنشطة الرياضية

لا تنسى واهتم بالتخلص منها

مضاعفات الإمساک وجفاف المزاج

كثير من الاشخاص لا يأخذون الإمساک على محمل الجد ولا يهتمون بعلاجه ولكن من الأفضل معرفة أنه إذا استمر الإمساک ولم يتم علاجه، فإن هذه العملية ستضغط على الجسم وتسبب مضاعفات للناس. فيما يلي وصف لبعض مضاعفات الإمساک:

بواسير

تحدث البواسير بسبب صلابة البراز. إذا كان البراز صعبا، فإن هذا العامل يتسبب في تقلص العضلة العاصرة، مما يؤدي إلى حدوث شق في فتحة الشرج أو البواسير.

تدلي الأمعاء

يمكن أن يتسبب الإمساک الحاد في سقوط جزء صغير من الأمعاء يقع بين الأمعاء والشرج.

متلازمة الأمعاء

من المضاعفات الأخرى التي قد تحدث بسبب الإفراط في تناول الملينات متلازمة الأمعاء، والتي تجعل الجهاز الهضمي بالجسم يعتاد على هذه الأنواع من المسهلات. نقطة أخرى هي أن استهلاک هذه الأنواع من المسهلات يمكن أن يتسبب في امتصاص الفيتامينات وإلحاق الضرر بالجهاز الهضمي.

كيفية علاج الإمساک أو المزاج الجاف

تختلف طريقة العلاج باختلاف سبب الإمساک وبعض الاسباب مثل تفاقم المرض والحالة الجسدية للمريض ومتوسط ​​عمر المريض، إلخ.

تغيير نمط الحياة

طريقة العلاج الأولى التي يمكن اعتبارها لعلاج الإمساک هي تغيير نمط الحياة واتباع نظام غذائي سليم وممارسة الرياضة.

تغيير في النظام الغذائي

يعد اتباع نظام غذائي يتضمن استهلاک الأطعمة الغنية بالألياف واستهلاک الفواكه والخضروات أحد الأشياء التي يمكن أن تحسن الإمساک. أيضا، يمكن أن يكون شرب السوائل فعالا في العلاج. أخيرا ، يجب أن نقول إن طرق العلاج هذه يمكن أن تكون مفيدة ، إذا أصبح هذا المرض مزمنا وحادا، يجب عليک مراجعة أخصائي أمراض الجهاز الهضمي لمنع تفاقمه.

العلاج من تعاطي المخدرات من الإمساک

إذا كان العلاج بتغيير نمط الحياة غير فعال، فيمكن استخدام المسهلات والمنشطات غير الضارة وفقًا لتقدير الطبيب. بالطبع، ليس كل الاشخاص بحاجة إلى علاج من تعاطي المخدرات، فإن قرار هذا النوع من العلاج يتم بناء على بعض الاسباب.

يعتبر الإمساک من أكثر الاسباب الغذائية ونمط الحياة شيوعا

عدم ممارسة الرياضة بشكل كاف

عدم شرب كمية كافية من السوائل

عدم تناول ما يكفي من الألياف

عدم وجود حركة أمعاء عندما تريد ذلک

تغييرات في نمط حياتک مثل السفر والحمل والشيخوخة

تشمل الأسباب الأخرى للإمساک ما يلي:

أدوية

مشاكل في طريقة عمل المعدة والأمعاء (مثل متلازمة القولون العصبي)

أمعائک لا تعمل بشكل جيد

مشاكل التمثيل الغذائي ، مثل مرض الغدة الدرقية

العلوص

ما هي أعراض الإمساک؟

قد تختلف أعراض كل شخص. قد تشمل أعراض الإمساک ما يلي:

حركات الأمعاء الصعبة والمؤلمة

أقل من 3 حركات أمعاء في الأسبوع

الشعور بالانتفاخ

ألم أو انزعاج في البطن.

إجهاد غير فعال لتحريک الأمعاء

قد يكون سبب العديد من هذه الأعراض مشاكل صحية أخرى. تحقق دائما مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بک للتأكد.

كيف يتم تشخيص الإمساک؟

يصاب معظم الاشخاص بالإمساک في وقت أو آخر. لمعرفة ما إذا كنت مصابا بالإمساک، سيقوم طبيب بإجراء العديد من الاختبارات. تعتمد هذه الاختبارات على مدة ظهور الأعراض لديک ومدى خطورة حالتک.

أولا، سيتحقق أخصائي الجهاز الهضمي من الآتي:

عمر

إذا كان لديک دم في البراز

أي تغييرات في عادات الأمعاء

فقدان الوزن

طبيب الجهاز الهضمي أيضا:

اسأل عن صحتک السابقة. سيطلب منک تقديم تفاصيل حول الإمساک، مثل المدة التي عانيت فيها من الأعراض وعدد مرات التبرز.

سوف يقومون بإجراء فحص جسدي. سيقوم طبيب الجهاز الهضمي بإجراء فحص جسدي شامل.

أعطيک فحص المستقيم الرقمي. يساعد هذا الفحص في تحديد ما إذا كانت المنطقة طرية أو مسدودة أو دموية. يمكنه أيضا التحقق من كمية ونوع البراز الذي تمرره. وسيرى أيضا ما إذا كان المستقيم أكبر من الطبيعي وسيقومون بفحص العضلة العاصرة الشرجية.

قد تحتاج أيضا إلى اختبارات أخرى، مثل:

أشعة سينية للبطن. يمكن أن يظهر اختبار الأشعة السينية امتلاء الأمعاء.

يتم أخذ تحاليل الدم لفحص الدم.

سلسلة الجهاز الهضمي السفلي (وتسمى أيضًا حقنة شرجية الباريوم). هذا فحص بالأشعة السينية للمستقيم والقولون والجزء السفلي من الأمعاء الدقيقة. سوف تحصل على سائل يسمى الباريوم. وهو يغطي الأعضاء بحيث يمكن رؤيتها بالأشعة السينية. ستظهر الأشعة السينية لبطنک إذا كان لديک مناطق تضيق (تصلب) أو تقلصات أو مشاكل أخرى. يمكن إجراء صورة بالأشعة السينية للمنطقة المحيطة بالشرج والمستقيم (تسمى مخطط التغوط) لمعرفة مدى قدرتک على إمساک وإخراج البراز.

منظار القولون يفحص هذا الاختبار طول القولون بالكامل. يمكن أن يساعد هذا في التحقق من وجود أي نمو غير طبيعي أو أنسجة حمراء أو منتفخة أو تقرحات (قرح) أو نزيف.

التنظير السيني يسمح هذا الاختبار لمقدم الرعاية الصحية الخاص بک بفحص الجزء الداخلي من القولون. يساعد في تشخيص سبب الإمساک.

دراسة عبور القولون والمستقيم يوضح هذا الاختبار المدة التي يستغرقها الطعام للتنقل عبر القولون. سيطلب منك ابتلاع حبوب (كبسولات) مملوءة بعلامات صغيرة يمكن رؤيتها على الأشعة السينية. تظهر الأشعة السينية كيف تحركت الكبسولات عبر القولون.

اختبارات وظائف الشرج. يمكن أن تكتشف هذه الاختبارات ما إذا كنت مصابا بالإمساک لأن فتحة الشرج أو المستقيم لا يعملان بشكل جيد.

كيف يتم علاج الإمساک؟

سيقدم لک طبيبک خطة رعاية بناء على ما يلي:

عمرک وصحتک العامة وصحتک السابقة

ما مدى جدية حالتک؟

مدى جودة استخدامک لبعض الأدوية أو العلاجات

إذا كان من المتوقع أن تسوء حالتک

رأيک وماذا تريد أن تفعل

في معظم الحالات، يمكن أن تساعد التغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة في تخفيف أعراض الإمساک. يمكنهم أيضا منع حدوثه. قد تشمل هذه التغييرات ما يلي:

اشرب المزيد من الماء والعصير.

تمرين منتظم

امنح نفسک الوقت للتبرز كل يوم. يمكن أن يكون الجلوس لمدة 10 دقائق بعد الوجبة مفيدا.

تناول المزيد من الألياف إذا كنت لا تأكل ما يكفي من الألياف، أضف مكملات الألياف.

تناول المسهلات يمكن لمزودك مناقشة خياراتک.

توقف عن تناول الدواء أو غيره

أضف مسند قدم أمام المرحاض لرفع قدميک. هذا يضعک في وضع أفضل لحركة الأمعاء.

العلاج الطبيعي مع الارتجاع البيولوجي أو بدونه (جزء من برنامج العلاج الطبيعي الخاص).

ما هي المضاعفات المحتملة للإمساک؟

يمكن أن يسبب الإمساک مشاكل صحية أخرى، مثل:

البواسير أوردة حمراء ومنتفخة في المستقيم. تحدث عندما تحتاج إلى إجهاد لحركة الأمعاء.

الشق الشرجي تمزق الجلد حول فتحة الشرج. تحدث عندما يسحب البراز الصلب عضلة العضلة العاصرة. يمكن أن تسبب نزيفا في المستقيم.

هبوط المستقيم. يحدث هذا عندما تبرز كمية صغيرة من بطانة الأمعاء من فتحة الشرج وهو ناتج عن الإجهاد في حركة الأمعاء.

احتباس البراز. يحدث هذا عندما تنحشر كتلة كبيرة من البراز الصلب والجاف في المستقيم. لا يمكن للضغط الطبيعي للأمعاء الغليظة طرد البراز. وهو أكثر شيوعا عند الأطفال والبالغين.

هل يمكن منع الإمساک؟

قد تساعد أيضا العديد من التغييرات في نمط الحياة التي تساعد في علاج الإمساک في الوقاية منه:

استهلک الكثير من الألياف والماء والسوائل كل يوم.

مارس تمارين يومية منتظمة. يجب أن يمارس البالغون 150 دقيقة (ساعتان و 30 دقيقة) من التمارين متوسطة الشدة كل أسبوع. إذا كنت جديدا في ممارسة الرياضة ، فيمكن تقسيمها إلى فترات نشاط مدتها 10 دقائق على مدار اليوم. الأنشطة الحركية اليومية، مثل المشي والبستنة وتنظيف المنزل. عدد يمكنهم إحداث فرق كبير في ما تشعر به.

خذ وقتا طويلا للتبرز. عندما يكون لديک الرغبة في التبرز، افعل ذلک.

حاول أن يكون لديک حركة أمعاء في وقت معين كل يوم.

إذا كانت لديک مشكلة صحية أخرى تجعلک أكثر عرضة للإصابة بالإمساک، فاستشر طبيبک لتلقي العلاج.

یستخدم الدكتور مسعود صدرالدینی ، أخصائي أمراض الداخلیه والأمعاء في شمال طهران ، أحدث التقنيات لتشخيص وعلاج أمراض الجهاز الهضمي والكبد . لمزيد من المعلومات ، يمكن الاتصال على الارقام التالی  00982122683818_01989901414248_00982177839463 .

متى يجب علي الاتصال بالطبيب؟

يعاني معظم الاشخاص من الإمساک في مرحلة ما. لكن اذا:

يستمر الإمساک أكثر من 3 أسابيع.

يمنعک ألم الإمساک من القيام بالأنشطة اليومية.

لديک ألم مستمر في المستقيم أو البطن.

كنت تعاني من فقدان الوزن غير المبرر.

لديک أعراض أي من مضاعفات الإمساک.

كان لديک نزيف في المستقيم.

النقاط الرئيسية حول الإمساک

الإمساک هو أكثر مشاكل الجهاز الهضمي شيوعا.

عندما تكون حركات الأمعاء مؤلمة وتحدث أقل من 3 مرات في الأسبوع، فقد تكون مصابا بالإمساک.

سيكون برازک صلبا وجافا وفي قطع صغيرة.

عندما يمتص القولون الكثير من الماء، يصبح البراز صلبا وجافا.

يمكن أن تشمل أعراض الإمساک تقلصات في المعدة والشعور بالتعب.

يمكن أن يسبب الإمساک مشاكل صحية أخرى، مثل البواسير (أوردة حمراء منتفخة في المستقيم).

يمكن أن يؤدي إجراء تغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة إلى تقليل أعراض الإمساک. يمكن لهذه التغييرات أيضا أن توقف الإمساک.

ننتظر اقتراحاتکم موقع الدکتور مسعود صدرالدینی افضل اخصائی امراض الداخلیه

پاسخ

چهار × 5 =